شارك هذا الموضوع

الاستبيان من الصندوق إلى المحور الدوار

الاستبيان من الصندوق إلى المحور الدوار

حراك أي أمة ينبئ عن حراك سبقه داخل المجتمع، وتحرك المجتمع ينم عن تحرك أفراده وتحرك الأفراد لا يتأتى إلا بعد تحرك وتفاعل منظومة الأفكار داخل عقل كل فرد تحقيقاً للأهداف الحياتية، وبذلك النشاط الفكري والحراك الذي يأتي منه تبث في الروح المجتمعية نشاطاً وحيويةً وتفاعلاً كبيراً.

قيمة العقل :
يتمثل في الكثير من المجالات من مشروعات وبرامج، لذا أعطي العقل كل هذا الاهتمام من قبل الباري عز اسمه وتقدس إذ يقول: " أن الله عز وجل لما خلق العقل قال له: أقبل فأقبل، ثم قال له: أدبر فأدبر، فقال تعالى: وعزتي وجلالي ما خلقت خلقاً هو أكرم عليّ منك، بك أثيب وبك أعاقب، وبك آخذ وبك أعطي. البحار: ج1 ص97، ح9"
ولما للعقل من أهمية تبينها النصوص الإسلامية ما قاله الإمام علي بن أبي طالب "ع": "العقل شرع من داخل والشرع عقل من خارج" مجمع البحرين، الشيخ الطريحي، ج3، ص223، مادة: ع ق ل.. فالعقل هو متحكم إذ هو في صورة الشرع، والشرع متحكم وهو في صورة العقل، وذلك لارتباط الأول بداخل الإنسان أي متحكم على فكره وتحركه الداخلي، وأما الشرع فإنه متحكم على ترحك الإنسان الخارجي، ولذا نرى من جهة أخرى ما نصت عليه وصيت الإمام موسى الكاظم في بيان الحجة الباطنية أي الداخلية والحجة الظاهرية أي الخارجية للإنسان، وهذا نص وصية الإمام موسى بن جعفر (ع) لهشام بن الحكم في وصفه للعقل إذ قال: "يا هشام إن لله على الناس حجتين: حجة ظاهرة، وحجة باطنة، فأما الظاهرة فالرسل والأنبياء والأئمة (ع) وأما الباطنة فالعقول" البحار: ج1 ص137، كتاب العقل والجهل ح300 مؤسسة الوفاء، بيروت.

مكامن العقل الجماعي:
لما لقيمة العقل وضع هذا الاهتمام من قبل الشرع به في تحديد الصحيح والإتباع من خلاله للنظريات الشرعية والمنطقية في استخراج البيانات الإلهية من بواطن الآيات والسير الطاهرة.
فبالعقل يكتشف الإنسان الكثير من الأسرار ويحقق الكثير من النتائج التي يتطور من جرائها المجتمع، وعلى ما ينتجه الحراك الفكري والعقلي، يكون الحراك الاجتماعي والسياسي والثقافي والاقتصادي والتربوي في المجتمعات الكبيرة والصغيرة.

التفكير الجماعي:
أتباع المنظومات العقلية في العمل الاجتماعي وتطبيق النظريات الاجتماعية لها الدور في استمرار الكثير من المشروعات والبرامج في المجتمع، ومن بين تلك المنظومات العقلية والتي تتيح للغير المشاركة في حراك المنظومة العقلية، عملية أخذ الآراء ومناقشته سواء من خلال استطلاع الرأي أو من خلال استصراح مباشر أو من الاستبيانات التي توزع على الجمهور، ففي هذه العملية الحركية لمنظومة العقل يكون المقياس بين الجيد والوسط بين الممتاز وبين الضعيف بين الحق وبين الباطل.

عملية المفاكرة الجماعية:
إثارة دفائن المنظومة العقلية هي من أهم عمليات استطلاع الآراء وعمل الاستبيانات، فتعدد الرأي وفرزه وأخذ نسبه ومناقشتها مع واقع حركي وتطبيق النسب عليه، في عملية مفاكرة واستصلاح الجيد لعمل الممتاز، وتدوين آراء المجتمع وفق معايير ونسب هم يسجلونها في استبيان رأي، يعطي حراك عقلي جماعي ينتج عنه تطور واستمرار عملية التطور الجيدة، من خلال معرفة دفائن عقول الجميع والأخذ بنتائجها الايجابية.

إذن إن عمليات الحراك الجماعية تعطي لأي مجتمع نواة حركية نحو تحقيق أهداف كبرى، فأهمية الحراك العقلي تأتي من خلال معرفة ما يزيله الحراك الفكري والعقلي للكثير من الشبهات واكتشافه لسبل وطريق الحقيقة.

التعليقات (0)

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع