شارك هذا الموضوع

كان أحمد الإسكافي يخط ويرسم

(( 1 ))
لم يكن الاسكافي مجرد رجل يجتمع حوله مريدوه ومحبوه لمجرد قدرته على اختيار الكلمة العذبة الرقيقة التي تصل إلى شغاف القلب من خلال صوته المعبر الجميل فقط بل كان يحمل روح فنان.


(( 2 ))
أتذكر أنه كان كثيرا ما يخط الرقعة والفارسي وكثيرا ما استخدمهما في لوحاته التوضيحية التي فضلت عالقة في الذهن من بقايا قصاصاته ودروسه.


(( 3 ))
وكم يحلق بك خط  الرقعة أو الخط الفارسي حين تقرأ رسائله لمحبيه وأصدقائه ومريديه حين يطلعك أحدهم عليها فيترنح مع ذكرياته العذبة في تلك الأيام الجميلة والقاسية معا وهو يقاسمهم همومها ويشاطرهم أثقالها، فلا تمتلك إلا أن تنطلق مع الألفات الرقيقة والمدود التي تمتد معها الأنفاس، فيحلق بك ذلك الخط في خيالات وأطياف سانحة لم يكن ليصطادها إلا فنان يمتلك روحا عذبة أتقنت التعامل مع الشكل وأبعاده الجمالية العميقة وألوانه الخلابة.


(( 3 ))
وكم يداخلك شيء من الأسف حين ترى أنه لم يتبق من ألق ألوانه شيء سوى ما في نفوس أحبابه وأصدقائه، لأنك تتذكر من بقايا المخيلة أن ثمة لوحة للإسكافي بمقاس متر ونصف في مترين تقريبا والتي كانت عبارة عن شمس كبيرة بحجم نصف اللوحة قد رسمها صفراء وحمراء وأخرج منها أشعة حارقة وكتب أمام كل سهم من أسهمها بخط الرقعة هدفا من الأهداف الكبرى التي تتجمع حولها الناس مثل الوحدة الترابط العدل الحرية السلام ليمثل بها أهداف ثورة الشهيد، ولم أكن أدري أين ذهبت تلك اللوحة إلا حين تفاجأت ببقايا منها مرمية في الطريق وقد ذهب معظمها فحملتها بكل حنان وتلطف وتحفظت عليها ولما خفت على هذه البقية الباقية أن ينالها ما نال سابقها قمت بتصويرها وها أنا الآن أبحث عن تلك الصورة لعلى أجدها فأرفقها بهذه الكلمات ما أمكنني.


(( 4 ))
ما جعل القلم ينطلق بهذه الكلمات هو الفسحة الإبداعية التي خلقها محبو الاسكافي ومركز السنابس الثقافي مع مجموعة من الفنانين حين وضعوا اسمه عنوانا لفعالية الرسم على الجدران - على غرار مهرجان أصيلة- التي انطلقت لتصنع لوحة جميلة في مدخل السنابس تتزين بها الجدران فينتعش بهاؤها بألوان من ألق أهلها الطيبين.


(( 5 ))
فمعا على طريق الإبداع والابتداع الذي لا يكف عن تقديم الجديد ففي كل مرة تتفتق أذهان الشباب الفاعل الطموح لتقديم ما يبهر ويأخذك نحو أفق المدينة التي يحلم بها المصلحون والمبدعون، الذين يصنعون ألق هذه الأرض الطيبة.

التعليقات (0)

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع