شارك هذا الموضوع

عبدالله الرضيع

قتل أبعبد الله الرضيعو الفضل العباس (عليه السلام) التفت الإمام الحسين (عليه السلام) حواليه فلم ير أحداً ينصره... ونظر إلى أهله وصحبه مجزرين كالأضاحي وهو إذ ذاك يسمع عويل الأيامى وصراخ الأطفال.


صاح بأعلى صوته: هل من ذاب يذب عن حرم رسول الله (صلى الله عليه وآله)؟ هل من موحد يخاف الله فينا؟ هل من مغيث يرجو الله في إغاثتنا؟ هل من معين يرجو عند الله إعانتنا؟


فارتفعت أصوات النساء بالبكاء، ثم إنه (عليه السلام) أمر عياله بالسكوت وودعهم ثم طلب ثوباً لا يرغب فيه أحد، يضعهُ تحت ثيابه لئلا يجرد منه، لعلمه إنه مقتول مسلوب، فأخذ ثوباً بالياًً وخرقة وجعله تحت ثيابه. وتقدم إلى باب الخيمة وقال:


ـ ناولوني ولدي الرضيع، لأودعه.. فأتته العقيلة زينب (عليه السلام) بابنه عبد الله (ابن الستة أشهر) وأمه رباب بنت أمرئ القيس وأخته سكينة، فأجلسه في حجره وجعل يقبله ويقول:


ـ بُعداً لهؤلاء القوم وويل لهم إذا كان جدك محمد المصطفى خصمهم.


وقال لأم كلثوم: يا أختاه، أوصيك بولدي الأصغر خيراً فإنه طفل صغير.


فأخذ الحسين الطفل بين ذراعيه وتوجه به نحو معسكر أعداء الله على أمل أن يثير نخوتهم ويرحموا هذا الرضيع وقال:


يا قوم قد قتلتم أخي وأولادي وأنصاري، وما بقي غير هذا الطفل وهو يتلظى عطشاً فاسقوه شربة من الماء.


فبينما هو يخاطبهم برجاء... إذ أتاه سهم مشؤوم من ظالم غشوم هو (حرملة بن كاهل الأسدي) الذي رمى الطفل في رقبته فذبحه من الأذن وهو في حجر أبيه.


ذبح الرضيع فتلقى الحسين دمه بكفيه حتى امتلأتا، فرمى الدم نحو السماء وقال: (اللهم إني أشهدك على هؤلاء القوم، فإنهم نذروا إلا يتركوا أحداً من ذرية نبيك)


قال الإمام الباقر (عليه السلام): رمى الحسين بالدم نحو السماء فلم تسقط منه قطرة واحدة ولم يرجع منه إلى الأرض شيء!)


و


الرضيع


رفع رأسه إلى السماء داعياً ربه: هوّن عليّ ما نزل بي أنه بعين الله تعالى.. اللهم لا يكون أهون عليكم من فصيل ناقة صالح... إلهي إن كنت حبست عنا النصر فاجعل ذلك لما هو خير منه، وانتقم لنا من هؤلاء القوم الظالمين واجعل ما حل بنا في العاجل ذخيرة لنا في الآجل).


 


ثعبد الله الرضيعم رجع الحسين (عليه السلام) بالطفل مذبوحاً ودمه يجري على صدره، فاستقبلته سكينة وقالت: يا أبت، لعلك سقيت أخي الرضيع الماء...


فبكى الحسين وقال:
بنية هاك أخاك مذبوحاً بسهم الأعداء ..
ثم وضع ولده الذبيح وسط الخيمة بين النسوة وشرع يبكي عليه.



 

التعليقات (3)

  1. avatar
    محمد من الجزائر

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اهله الى يوم الدين بارك الله فيكم

  2. avatar
    أجمل إحساس أم الحمام ـ 10 /1

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أصحاب الحــــــــــــــسين الله يعظم أجر الزهراء وأولادها عظم الله أجورنا وأجوركم

  3. avatar
    نور الزهراء

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... السلام على الحـــــــــــــــــسين وعلى أخيه قمر بني هــــــــــــــــــــــاشم وعلى علي بن الحــــــــــــــــــــسين وعلى أصحاب الحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــسين شكرا على الموضوع الجميل

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع