شارك هذا الموضوع

توقيف إداريي مآتم السنابس 7 أيام بتهمة إهانة الملك

على خلفية ما شهدته مواكب عزاء «ذكرى الأربعين»


حبس 5 من إداريي مأتمي بن خميس والسنابس بتهمتي إهانة الملك والمشاركة بمسيرات غير مرخصة


 


الوسط - عقيل الشيخ، صادق الحلواجي


أمرت النيابة العامة، يوم أمس الأربعاء (25 ديسمبر/ كانون الأول 2013)، بحبس خمسة من إداريي مأتم بن خميس ومأتم السنابس، مدة سبعة أيام احتياطياً على ذمة التحقيق، موجهة لهم تهمتي الاشتراك في إهانة جلالة الملك والمشاركة في مسيرة غير مرخصة؛ وتم توقيف المتهمين الخمسة في سجن الحوض الجاف.


وأوقفت السلطات الأمنية اليومين الماضيين عدداً من إداريي مأتمي السنابس وبن خميس على خلفية ما شهدته مواكب العزاء في ذكرى أربعينية استشهاد الإمام الحسين (ع)، المقامة يوم الثلثاء الماضي (24 ديسمبر/ كانون الأول 2013) في منطقة السنابس.


إلى ذلك، قال المحامي عبدالإله بوحميد لـ «الوسط»: «حضرت مع اثنين من المتهمين التحقيق في النيابة العامة، وهما رئيس مجلس إدارة مأتم السنابس جعفر عبدالله علي والإداري عبدالشهيد الثور». مضيفاً أن «المتهمين أنكرا التهمتين الموجهتين لهما، وهما: الاشتراك في إهانة جلالة الملك والمشاركة في مسيرة غير مرخصة»، مشيراً إلى أنه «تمت مواجهة المتهمين بأدلة تصوير فيديو، في حين أن المتهمَين لم يظهرا فيه، فأنكرا التهمتين».


فيما حضر المحامي محمد مدن التحقيق مع ثلاثة متهمين من إداريي مأتم بن خميس، نائب رئيس المأتم واثنين من منظمي موكب العزاء، وأن جميعهم أنكروا التهم الموجهة لهم.


وقررت النيابة العامة توقيف كل من: رئيس مأتم السنابس جعفر الشمروخ، رئيس المواكب بالمأتم عبدالشهيد الثور، ورئيس التنظيم بمأتم بن خميس علي الكداد، ورئيس المواكب حسين عبدالله منصور، وحبيب عباس، وذلك لمدة 7 أيام على ذمة التحقيق.


 


كما أوقفت السلطات الأمنية أمس كلاً من: جعفر الحوري، الشاعر عيسى العصفور، الرادود حسن المعلمة تمهيداً لعرضهم على النيابة العامة اليوم الخميس (26 ديسمبر/ كانون الأول 2013).


وفي تفاصيل أكثر، فإن دوريات أمنية مصحوبة برجال أمن مدنيين حضروا لمنزل رئيس مأتم السنابس السابق سلمان الموت، وطلبوا منه الحضور معهم لمركز شرطة المعارض مساء أمس الأول، وتم استجوابه عن كتابات جدارية انتشرت أثناء سير موكب العزاء في ذكرى أربعين استشهاد الإمام الحسين (ع)، حيث نفى الموت أية مسئولية للمأتم، وأشار إلى أن من قام بالكتابات الجدارية ليست لهم علاقة بالمأتم، كما أوضح أنه ليس الرئيس الحالي للمأتم.


وبعد ذلك، استدعي رئيس مأتم السنابس جعفر الشمروخ وطلب منه الاتصال ببقية أعضاء الإدارة للحضور لمركز شرطة مركز المعارض.


 


وأوقفت السلطات الأمنية منذ مساء أمس الأول رئيس مأتم السنابس جعفر الشمروخ ورئيس موكب العزاء عبدالشهيد الثور، فيما أوقف بقية أعضاء مجلس الإدارة في صباح أمس (الأربعاء)، وأحيلوا للنيابة العامة التي قررت إيقافهم 7 أيام على ذمة التحقيق.


هذا، واستدعت السلطات الأمنية جميع إداريي مأتم السنابس لمركز شرطة المعارض صباح أمس، إلا أنه تم طُلب منهم المغادرة لحين استدعائهم مرة أخرى، ومنهم: عبدالشهيد الثور، جعفر الشمروخ، فيصل الشمروخ، الرادود حسن المعلمة، علي الموت، سعيد العصفور، جعفر الحوري، فاضل الثور، عبدالنبي القلعاوي، وأحمد المخوضر. فيما أوقفوا بعد عرضهم على النيابة، على أن يعرض اليوم المتبقي منهم.


واستدعت الجهات الأمنية أيضاً رئيس مأتم عبدالحي، غير أنه مازال في العراق، ضمن مشاركته في ذكرى أربعينية الإمام الحسين (ع).


من جانبها، أكدت جمعية الوفاق أن الاعتقال تعسفي وغير قانوني ويأتي بشكل استفزازي من دون وجه حق بسبب المطالبة بالتحول الديمقراطي ورفض الاستبداد والتسلط. وطالبت بالإفراج الفوري عن كل من اعتقلوا ووقف استهداف المؤسسات الدينية.

التعليقات (0)

شارك بتعليقك حول هذا الموضوع

CAPTCHA security code

شارك هذا الموضوع